ريال مدريد يدافع عن الهيمنة الإسبانية في مونديال الأندية

رياضة لايف - 16:30 - 6 ديسمبر 2017

لن يكون ريال مدريد في مهمة لإضافة لقب جديد إلى خزائنه الحافلة بالكؤوس فحسب عندما يطير إلى الإمارات لخوض غمار كأس العالم للأندية، وإنما سيتكفل في الوقت نفسه بالدفاع عن الهيمنة الإسبانية على البطولة في الأعوام الأخيرة.

ويدخل ريال مدريد مونديال الأندية الذي انطلق الأربعاء بصفته بطلا لدوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي علما بأنه سيبدأ مشواره في البطولة يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول الجاري بمباراة الدور نصف النهائي، بينما لم يتحدد منافسه بعد.

وسيطرت الفرق الإسبانية على اللقب في الأعوام الثلاثة الماضية، فهل يكمل الملكي سلسلة تفوق بلاده في البطولة، التي تقام هذا العام على الأراضي الإماراتية؟
وكان ريال مدريد نفسه صاحب لقبين من الألقاب الثلاثة التي منحت إسبانيا هذه السيطرة، إذ حقق اللقب لأول مرة في تاريخه عام 2014 بقيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، قبل أن يعيد الكرّة العام الماضي بقيادة فرنسية للمدرب زين الدين زيدان.

وحصل برشلونة، الغريم التقليدي للميرينجي، على لقب 2015 بقيادة مدربه الإسباني لويس إنريكي، وهو اللقب الثالث في تاريخ النادي الكتالوني (رقم قياسي).

وتعتبر الفرق الإسبانية الأكثر حصدا للقب مونديال الأندية منذ انطلاق البطولة مطلع القرن الجاري، إذ تملك 5 ألقاب، 3 منها للبارسا، و2 لريال مدريد، الأوفر حظا هذا العام للصعود إلى منصة التتويج لثالث مرة.

وجاءت الألقاب الخمسة بعد 7 مشاركات إسبانية، 4 مرات للبارسا، و3 لأبناء العاصمة، بينما لم يحظَ أي فريق آخر من الليجا بشرف المشاركة.

وتخشى جماهير إسبانيا من حدوث المفاجأة بتتويج جريميو البرازيلي، بطل كوبا ليبرتادوريس، إذ لن يكون وقتها أول فريق لاتيني يتوج بالبطولة فحسب، وإنما أيضا سيرفع عدد الألقاب البرازيلية إلى الرقم 5، لتتساوى مع نظيرتها الإسبانية.